عن التعلم التجريبي


التعلم التجريبي Experiential learning أو التعلم بالتجربة أو التعلم بالخبرة أو التعلم من خلال الممارسة، هو واحد من أشكال التعلم التي تسترعى انتباه التربويين بشكل متزايد على نحو عالمي، ويرى فيها الكثيرون مستقبل التعلم أو الأسلوب الأنسب للتعلم في الحاضر والمستقبل، لما فيه من تركيز على استقلالية الطالب، والتعلم من خلال حل المشكلات والتفكير النقدي واتخاذ القرارات المناسبة، مما يساعد على تكوين العادات والاتجاهات والمهارات اللازمة للتأقلم مع الحياة في عالم متغير.

وعلى الرغم من أن البشرية استمرت لآلاف السنين في اكتساب المعرفة من الخبرة المباشرة، قبل قرون من نشأة أقدم نظم المدارس، إلا أن التعليم التجريبي كنمط تعليمي ظهر في أواسط القرن التاسع عشر، قبل أن يتطور كنظرية تعليمية على يد ديفيد كولب 1984، والذي يرى أن الخبرة والتجربة هي مصدر التعلم، وأن التعلم الجيد هو الذي يزود المتعلمين بسلسلة من تجارب العالم الواقعي، التي تساعدهم على تحديد المفاهيم المجردة، والربط بينها وبين تطبيقاتها العملية وتمثلاتها الواقعية، والتأمل في خبراتهم لتأسيس لتعلم طويل الأمد.


وهناك العديد من المفاهيم الخاطئة التي يقع فيها المعلمون والمربون فيما يتعلق بالتعلم التجريبي، منها المساواة بينه وبين التعلم "بالمحاولة والخطأ"، فعلى الرغم من أن توفير مساحة آمنة للمتعلم يتخلص فيها من أي مشاعر سلبية أو أحكام مسبقة فيما يتعلق بالأخطاء التي يمكن أن تحدث، فإن التعلم التجريبي يقوم بالأساس على ربط المفاهيم المجردة بتطبيقاتها العملية (أو العكس)، لكن لن يكتسب التعلم أثره الدائم إلا من خلال عمليات التأمل والتحليل التي يقوم بها المتعلم بشكل واع ومقصود.

وكذلك من الخطأ الاقتصار في فهم أو رؤية التعليم التجريبي باعتباره صالحا لمجالات مهنية أو علمية بعينها، بل يمكن التوسع في مفهوم التعلم التجريبي ليشمل أي تجربة تعليمية يتوافر فيها الاستقلال للمتعلم للوصول إلى النظرية من خلال خوض خبرات واقعية أو شبه واقعية، ويكون فيها للمتعلم الدور الأساسي في تخطيط وتنفيذ وتقييم التعلم (ملكية التعلم)، ويساعد في اكتسابه لقيم التعلم مدى الحياة.

وبدون جدال، يعد التعليم التجريبي ملائما تماما لتعليم الكبار بمفهومه الواسع، والذي يشمل مجمل عمليات التعليم والتدريب الموجهة نحو الكبار والراشدون، حيث تساعدهم على توظيف خبراتهم السابقة في اكتساب تعليم  جديد، وتعديل ممارساتهم بناء على التأمل فيها وتعديلها.

والرابط التالي يشمل ترجمة لمقال Best Practices in Experiential Learning للممارسة والمنظرة في مجال التعليم التجريبي Michelle Schwartz، ويعد بمثابة دليل مختصر وعملي للمعلمين ومعلمي الجامعات والمدربين وميسري تعليم الكبار الذين يرغبون في توظيف التعلم التجريبي في تدريسهم، عبر الرابط التالي:

ملاحظة: تم حذف الاشارات المرجعية والمراجع في الترجمة، ويمكن الاطلاع عليها من خلال الإطلاع على النص الأصلي من هنا
كما يمكن الاطلاع على المزيد من الكتابات وعن كاتبة المقال من خلال رابط مكتبها:
https://www.ryerson.ca/lt/